السبت، 12 أبريل، 2014

الرجل المريض

السلام عليكم ...
 
المصدر:4photos.net

 بالعودة قليلا إلى الوراء واستقراءا لصفحات تاريخنا المجيد، ومرورا بفترة الخلافة العثمانية وبوادر هزالها وبداية سقوطها، وقد تنبأ الغرب بذلك قبل أن يتفطن الحكام العثمانيون لهذا، وقد أطلقوا على الدولة العثمانية في اجتماعاتهم ولقاءاتهم وندواتهم ما يعرف بـ "الرجل المريض"، وقد أخذ الغرب هذا الأمر بمحمل الجد، ورسموا خططا استراتيجية لإقتسام الكعكة العثمانية المترامية الأطراف، وقد حصل ذلك بالفعل، لأن حكام بني عثمان لم يتفطنوا لدائهم إلا بعد أن "وقع الفأس في الرأس" كما يقال.
التاريخ يعيد نفسه، وتلك الأيام نداولها بين الناس حتى يتّعظوا ويستفيدوا من تاريخهم وتاريخ غيرهم، فلو أسقطنا هذا الأمر على بلدي الحبيب الجزائر، لوجدنا العديد من نقاط التشابه بين نهاية الخلافة العثمانية وواقع الجزائر اليوم. فالطابور الخامس عندنا تائه غائب عن الوعي، تسري في عروقه العديد من الأسقام من حيث لا يدري، وهمه الوحيد الإستئساد على الشعب وسرقة أمواله بغير وجه حق واستعمال جميع الوسائل والأدوات المتاحة في فرض غبائه المقنن.
صدقا، لا أفهم كيف سيقنع هؤولاء "الرهوط" الشعب الجزائري خاصة ومن ورائه العالم كله  الذي يسمع ويرى ما يدور عندنا، كيف سيقنعوننا بأنهم أسوياء في عقولهم قبل كل شيء ؟ !!.

>>ي.ياسر<<

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق


(مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد)