الثلاثاء، 22 يوليو، 2014

ظواهر غريبة !

السلام عليكم ...


كل يوم تظهر في مجتمعاتنا ظواهر ومظاهر جديدة، هي من مخلفات التلفزيون وعالم السنما بالدرجة الأولى ثم العالم الإفتراضي وامتزاج الثقافات والمجتمعات فيما بينها، وقد ابتدع الناس عادات جديدة لم تكن مألوفة من قبل، لسبب أو لآخر.
شهر رمضان له نصيب من هذه العادات التي جاهر بها الناس كما في سائر الأشهر، لكن بركة الشهر الفضيل جعلت من هذه العاهات تربو وتبرز أكثر من ذي قبل، فعلى سبيل الذكر لا الحصر، نجد مساجدنا ممتلئة لآخرها على امتداد اليوم وفي الصلوات الخمس، مظهر طيب ومحمود جدا، لكن العادة التي برزت هي جلوس الناس في مؤخرة المسجد يتسامرون ويخوضون في الدنيا وأعراض الناس والتجارة والسياسة وكل أصناف الكلام. مظهر ينطبق عليه القول "أرحنا منها يا بلال" وذلك تحريف لقوله صلى الله عليه وسلم: "أرحنا بها يا بلال"، في اشارة منه إلى الصلاة. أما اليوم فقد صارت عباداتنا وشعائرنا مجرد عادات نقوم بها، خالية من مضمونها والغاية التي فرضت من أجلها، هذا من سحر الدنيا وما تفعله في النفس البشرية وتجعلها تنسى حتى من هو أقرب الينا من حبل الوريد، وذلك هو الخسران المبين.
توجد العديد من المظاهر الغريبة عنا، لكن هذه الظاهرة أراها سوء أدب مع الله، وكأني بهؤولاء القابعين في مؤخرة المسجد "يتمزاو" على المولى عز وجل، ولا يدخلون إلى الصلاة إلى بعد أن يفرغوا من حكايات الشارع، ثم يدخلون على مضض.

هل من سبيل إلى تغيير هذا الذي نحن عليه ؟



بقلم: ياسر يكن