الأحد، 11 أغسطس، 2013

رحمة الله عليك يا صديق الجزائر (سليمان العيسى)

السلام عليكم ...


  • ألف عذرٍ ، يا ساحة المجـــــــــد،    يا أرضي التي لم أضمّها ، يا جزائر
  • ألف عذرٍ ، إذا غمستُ جناحـــي        من بعيدٍ بماحقاتِ الزماجــــــرْ
  • بيديكِ المصيرُ ، فاقتلعي الليــــلَ،     وصوغيه دافقَ النور ، باهــــــــــــرْ

أبيات جميلة وعميقة من قصيدة خالدة (من ملحمة الجزائر)، لشاعر كبير رحل في صمت في ثاني يوم من أيام عيد الفطر السعيد -9 أوت 2013-، وكان يؤمن بالجزائر وبثورتها المجيدة التي خلدها بقلمه، فكان نعم الصديق لبلد المليون ونصف المليون من الشهداء.

سليمان العيسى، ذلك الشاعر السوري الكبير، الذي كان من مواليد 1921، كنت أيام الثانوية أعجب من هذه القصيدة التي يعتذر فيها سليمان للجزائريين عن عدم قدرته على رفع السلاح في وجه الاعداء، وتمنى لو ان له القدرة له ذلك او أنه كان حاضرا في وسط المعركة لأداء واجب الجهد رفقة اخوانه. 

أذكر سليمان ويتبادر إلى ذهني قول الله سبحانه وتعالى في تخليده للبكائين في قوله : < وَلَا عَلَى الَّذِينَ إِذَا مَا أَتَوْكَ لِتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ لَا أَجِدُ مَا أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ تَوَلَّوا وَّأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ حَزَنًا أَلَّا يَجِدُوا مَا يُنفِقُونَ >.

ألف عذر منا اليك يا صديق الجزائر على ما صرنا اليه،  فثورتنا التي خلدتها في قصائدك صارو يزايدون علينا بها، آن لك أن ترتاح الآن في قبرك ونحن ندعو الله أن يلحقك بالشهداء والصالحين، والذين طالما تغنيت بهم وبجهادهم، ندعو الله ان يجمعك بهم في جنة الخلد، فأقرئهم منا السلام وأخبرهم أن الجزائر بخير رغم كل الظروف.


بقلم: ياسر يكن

هناك تعليقان (2):

  1. ما أحسن ما قلت يا ياسر

    ورحمه الله رحمةً، وأسبغ عليه من شآبيب الرحمات والمكرمات والرضوان

    وألحقه بالثلَّة الطاهرة الذي بذلوا أنفسهم لوجه الله، ثمَّ إكراماً لأرضهم الطاهرة

    ردحذف
  2. رحمة الله على من كافح الاعداء بسلاح قلمه وكان ذخرالكافة الجزائرين
    وأسأل الله تعالى أن يلحقه شهدائنا الابرار الاخيار جنة الفردوس امين

    ردحذف