الأربعاء، 7 يناير، 2009

أضعف الإيمان ..

السلام عليكم ..


اليوم وأنا أطالع الصحف الصباحية أبصرت بين طياتها عنوانا مثيرا " أضعف الإيمان "، مقال صغير وبسيط يحمل معاني سامية ويظهر أقصى درجات التعاطف والإحساس بما يعيشه الإخوان في غزة ..
جاء في المقال أن بعض الشباب من مختلف الولايات الجزائرية في خطوة فريدة من نوعها، قاموا بالإتصال هاتفيا مشكلين رقم الدليل الهاتفي لدولة فلسطين ثم الرقم الخاص بمقاطعة غزة متبوعا برقم عشوائي ليجدوا أنفسهم في حوار مباشر مع أبناء وشباب غزة، يقومون برفع معنوياتهم ويعبرون لهم عن تعاطفهم معهم ،
كيف لا والمثل الجزائري يقول " مايحس بالجمرة غير اللي كواتو"، فالشعب الجزائري ذاق الأمرين من ويلات الإستعمار الفرنسي وهمجيته، وظلم أبناء جلدته في أيام العشرية السوداء ...
وقفة رائعة تحسب للجزائريين في ظل سكون حكومتهم والحكومات العربية جمعاء، وفي ظل حظر المسيرات الشعبية المضروب على كامل الجزائر وإن كانت قد حدثت عفويا لكنها جوبهت بأحذية شرطة مكافحة الشغب !!

ومن هذا المنبر المتواضع نقول لإخواننا في غزة "صبرا" فنحن معكم ولو بأضعف الإيمان ..

kaf-laarous
:(

هناك 6 تعليقات:

  1. السلام عليكم

    أنت تعلم أخي ياسر أنه لو تم فتح الحدود لهب الشعب كله لنصرة إخوانه في فلسطين، لكن ظلم وجور الحكام يحول بين ذلك، فلا سبيل لنا إلا الدعاء رغم أننا محسابون على تقصيرنا

    اللهم اهدنا إلى الطريق المستقيم، آمين.

    ردحذف
  2. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،

    لا يشك أحد في إخلاص الشعوب العربية والإسلامية اتجاه القضية الفلسطينية والقضايا العربية عامة .. المشكلة كما قلت مع الحكام، ربما ضغوط خارجية لا نعلمها نحن العوام أو تصفية حسابات وتواطؤ مع العدو -وهذا أعظم-

    ردحذف
  3. الله يعينهم ومعاهم ومع المقاومه ويقويهم ,
    احنا معاهم بالدعاء دائماً , اللهم انصرهم

    ردحذف
  4. طبعا يا كريم، نحن معهم، وأقتبس مقولة للرئيس الجزائري الراحل هواري بومدين يقول " نحن مع فلسطين ظالمة أو مظلومة "

    اللهم استجب لدعائنا وانصرهم على أعداء الدين ...

    ردحذف
  5. جيوش الدول الاسلامية ماعندها أحاسيس؟ طيب ليه مايتفقوا مع بعض ويمشوا الوضع! مين راح يوقفهم؟ المسؤولين؟ المسؤولين كل اعتمادهم على الجيش فالمسؤولين مثلهم مثل بياع الخبز والقوة كلها في الجيوش بعد الله عزوجل والجيوش من الشعب! فعلى ماذا يخاف جيوشنا؟ من الذي سيسجنهم اذا السجون كلها تحت قيادتهم وتصرفاتهم! المسؤول مايصدر الا الاوامر فليضرب الجيوش اوامر المسؤولين عرض الحائط والسلام

    ردحذف
  6. بارك الله فيك أخـ(ت)ي على المرور والتوقيع،
    أحس فعلا بما يختلج في وجدانكـ ، لكن ما هكذا تكون الأمور، فنحن الآن في دول وأقطار ولكن دولة قانونها الخاص ولا يحق لأي كان بالمرور إلا بتصريح أو جواز أو أو ...

    المسألة ليست مسألة عصيان، والمشكلة ليست في الجيش لأن الجيش مثلي ومثلك لكنه في القوات المسلحة ويطبق الأوامر ..
    الأمر أعقد بكثير من هذا ..

    على كل لا يسعنا حاليا إلا الدعاء ..

    ردحذف