الخميس، 27 أغسطس، 2009

سامي يوسف وآخر إبداعاته

السلام عليكم


دائما وكما يتحفنا المنشد الأذربيجاني الأصل -سامي يوسف- بأناشيده العذبة وصوته الشجي وأدائه العالي، والذي تميز بذوقه الخاص في عالم الإنشاد، حتى الموسيقيين أنفسهم وقفوا مدهوشين لروعة ما قدمه وما يقدمه ...

آخر إبداعات هذا الفنان، أنشودة You came to me التي أداها بـ 4 لغات مختلفة يمدح فيها المصطفى صلى الله عليه وسلم،


وإليكم رابط الفيديو باللغة العربية



وهذا رابط الأنشودة باللغة الإنجليزية



وهذا رابط فيديو للأنشودة باللغة التركية



وهذا رابطها باللغة الفارسية


أترككم إذن مع روعة الأداء بأربع لغات مختلفة :)


kaf-laarous
^_^

هناك 6 تعليقات:

  1. رائع يا صديقي ,,

    سامي يوسف يمتالك صوت ملائكي ,, لكن ملاحظتي عليه

    لا هو منشد و لا هو مغني .

    هو مغني إسلامي ,, و أنا لا أقتنع بهذا الأخير

    إما منشد إسلامي >> حلال سماعة
    إما مغني عادي >> يحرم سماعة (بسبب الموسيقا أو الكلمات الماجنه إن وجد فقط)

    أما أن يكون مغني إسلامي فلا

    أتمنى أن تصل فكرتي للجميع و أنا لا أتشدد و لست شيخا البته و يا ليتني شيخ. لكن أحب الأمور أن تكون واضحة


    تحياتي و احترامي

    ردحذف
  2. أنا أعتبره يا صبري منشدا، لماذ ؟
    الرجل يستعملكلمات راقية وعذبة، وملتزمة أخلاقيا، ويمتدح بها رسولنا الكريم عادة أو أنه يناجي ربنا عز وجل ،

    القضية المطروحة هي قضية الموسيقى، لا أستطيع أن أحكم لأني لست أهلا لذلك ،

    الموسيقى التي يستعملها هادئة ومحترمة وليست ماجنة،

    أيضا، الرجل أوصل رسالة الإسلان والمسلمين إلى الغرب بلغتهم التي يفهمونها وهي الموسيقى، أرى أنه يقدم خدمة كبيرة للإسلام ..

    ردحذف
  3. ياسر يا صديقي ,,

    كما قلت لك أنا لست شيخا و لا متزما للأسف .

    و أنا لست ضد سامي يوسف نفسه بل الرجل يحاول أن يفعل الصواب بناء على عادات بله و تقاليدها فقط و أنا أوافقك في كلامك

    و إن جئنا لجوهره , فهو يؤدي رساله جميله

    لكن الغاية لا تبرر الوسيلة

    ردحذف
  4. أنشودة جميلة ورائعة أخي الكريم .
    أما أخي الكريم الذي علق على التدوينة ودخل في الخلاف الخاص بالموسيقى ،
    فارى أن الاختلاف يتيح لنا أن نأخد بما يرتاح له قلبنا ،
    أنا شخصياً آخذ بالرأي القائل بأن الغناء كلام حلاله حلال و حرامه حرام و الموسيقى لا تكون محركة و مهيجة .
    أشكرك أخي الكريم على التدوينة :)

    ردحذف
  5. مرحبا حبيبي صبري :)

    لا نستطيع أن نغير في الأمر شيئا يا صبري .. والإختلاف في أمر الموسيقى موجود منذ زمن وهو ليس وليد اليوم، واختلاف العلماء رحمة بالأمة ،
    وصحيح أن الغاية لا تبرر الوسيلة،فيجعلنا نتبع الهوى ونقول بأن في الأمر خلاف ونفعل مايحلو لنا "يساعدنا هذا الأمر نفعله، لا يساعدنا لا نفعله" ...

    الأمر له ضوابط ويجب علينا الإلتزام بها، شئنا هذا أم أبينا، لأنه دين ربنا ولا مكان للعاطفة فيه،

    أنا أيضا يا صبري لست شيخا ولا أستطيع الإفتاء في الإمر :)
    ما أستطيع عمله هو البحث في الأمر والسؤال، وأن أقةل ما أعرف :)

    شكرا يا صبري

    ردحذف
  6. أخي أحمد، بارك الله فيك على مرورك،
    الكلام الذي طيبه حلال وخبيثه حرام، لا جدال فيه
    أما الموسيقى فهي محل الخلاف ...

    شكرا أحمد ،

    ردحذف